إعادة ضبط المصنع هل تساعد بإزالة الفيروسات؟

إعادة ضبط المصنع هل تساعد بإزالة الفيروسات؟ تعد الفيروسات والبرامج الضارة الأخرى حقيقة مؤسفة في العصر الحديث ، إذا كان هاتفك أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك قد وقع فريسة لهما فإن أحد الحلول الموصى بها هو إجراء إعادة ضبط المصنع Factory Reset ، ولكن هل ستجعل جهازك آمنًا مرة أخرى؟.

الصورة الرئيسية

قبل أن نناقش ما إذا كانت إعادة تعيين إعدادات المصنع مفيدة في حالة الإصابة ببرامج ضارة من الجيد فهم ما تستلزمه إعادة تعيين إعدادات المصنع على الجهاز.


ما هي إعادة ضبط المصنع؟
إعادة ضبط المصنع هو خيار موجود في العديد من الأجهزة الإلكترونية الحديثة بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والذي يسمح لك بإعادة نظام تشغيل الجهاز (OS) وبرامج التشغيل إلى حالتها الأصلية ، وكما أنه يعيد جميع الإعدادات إلى حالتها الافتراضية ويزيل أي برامج أو ملفات لا تأتي مع الجهاز ، ومع ذلك في حالة أجهزة الكمبيوتر يمكنك الحصول على خيار الاحتفاظ بالملفات ، ولكن إذا كنت تقوم بإعادة ضبط نظامك لإزالة الفيروسات فيجب عليك حذف كل شيء بعد عمل نسخة احتياطية من أي ملفات مهمة.


ومن المثير للاهتمام أن مصطلح إعادة ضبط المصنع يشير إلى أن جهازك سيعود إلى نفس الحالة عندما تم شحنه إليك أو عند شرائه ، ولكن هذا ليس صحيحًا دائمًا من الناحية الفنية لا سيما في حالة الهواتف والأجهزة اللوحية التي تمت ترقيتها إلى نظام التشغيل ، وعلى سبيل المثال لنفترض أنك حاولت استخدام خيار إعادة ضبط المصنع على هاتف أو جهاز لوحي حصل على نظام تشغيل تمت ترقيته ، وفي هذه الحالة سيعود جهازك إلى تثبيت جديد لنظام التشغيل الحالي على الجهاز وليس نظام التشغيل الأصلي ، ولكنها ستعمل بنفس الطريقة مع أي إصابة بالبرامج الضارة مثل إعادة ضبط المصنع الفعلية.



هل إعادة ضبط المصنع مفيدة في إزالة الفيروسات؟
يمكنك التخلص من جميع الفيروسات والبرامج الضارة الأخرى تقريبًا عن طريق إجراء إعادة ضبط المصنع ، ومن خلال إعادة نظام التشغيل إلى حالته الأصلية يزيل خيار إعادة ضبط المصنع عن غير قصد أي برامج أو ملفات مصابة على جهازك ، إنه الخيار القوى لكنه يعمل إلا في بعض الحالات النادرة جدًا ، وكل عام تصبح الفيروسات أكثر تعقيدًا ويجد مجرمو الإنترنت طرقًا جديدة لإصابة الأجهزة الأمنة ، لذلك قد تصادف أحصنة طروادة trojan وجذور خفية rootkits يمكنها البقاء على قيد الحياة بعد إعادة ضبط المصنع لكنها نادرة نسبيًا ، حيث ظهر طروادة - xHelper - في عام 2019 ، وقد استهدف أجهزة Android ونجح في الحفاظ على إعادة ضبط المصنع ، ولحسن الحظ بحلول عام 2020 تمكن المختصون في برنامج الحماية الشهير MalwareBytes من إيجاد طريقة لإزالته.


ماذا لو عاد الفيروس بعد إعادة ضبط المصنع؟
إذا كان جهازك مصابًا ببرامج ضارة تستمر في العودة حتى بعد إعادة ضبط المصنع فهناك احتمال أنك تتعامل مع أحد السيناريوهات التالية :

  • تم إصابة نسختك الاحتياطية وبمجرد محاولة استعادتها إلى جهازك الذي تمت إعادة تعيينه حديثًا تنتقل البرامج الضارة إلى جهازك وتعيد إصابته.
  • الاحتمال الآخر هو أن البرامج الضارة قد غزت قسم الاسترداد بجهازك ، وإنها مساحة على وحدة تخزين جهازك تحافظ على صورة نظام نظيفة لخيار إعادة تعيين إعدادات المصنع ، لذلك إذا أصيب قسم الاسترداد نفسه فلن تفيدك إعادة ضبط المصنع كثيرًا.
  • قد تكون الجذور الخفية Rootkits ومجموعات التمهيد bootkits مسؤولة أيضًا عن الإصابة في جهازك ، ولسوء الحظ هذه معقدة بشكل ملحوظ ويمكن أن تتجنب الكشف والإزالة عن طريق إعادة ضبط المصنع.
  • يمكن لبعض البرامج الضارة الحديثة أحيانًا أن تخفى نفسها من الأجهزة الطرفية لنظامك مثل محولات Wi-Fi وكاميرات الويب ، وتحتوي العديد من الأجهزة الطرفية الحديثة على تخزين داخلي لتخزين إعدادات المستخدم ويمكن للبرامج الضارة استخدامها للاحتفاظ بنسخة منها ، لذلك حتى إذا قمت بإعادة ضبط جهازك فيمكنهم القفز مرة أخرى من الجهاز المحيطي إلى جهازك.

ولحسن الحظ كل هذه نادرة نسبيًا ، ولكن إذا كنت تتعامل مع أحد هذه البرامج الضارة فهناك بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها أو إذا لم تكن ميول تقنيًا ، حيث يمكنك الوصول إلى خبير مثل فني كمبيوتر ، ومن أول الأشياء التي يمكنك تجربتها أثناء التعامل مع البرامج الضارة التي تحافظ على استمرار إعادة ضبط المصنع هو فحص محرك الأقراص الذي يحتفظ بنسختك الاحتياطية ، ويمكنك توصيله بجهاز آخر باستخدام برنامج مكافحة فيروسات جيد وفحصه ، ويمكنك أيضًا استخدام قرص إنقاذ لفحص جهازك بدقة بما في ذلك قسم الاسترداد للتأكد من عدم وجود أي شيء شائن يختبئ هناك.

 
وإذا لم يعمل كلاهما فيمكنك مسح هارد SSD أو HDD لجهاز الكمبيوتر الخاص بك تمامًا وإجراء تثبيت نظيف بعد توصيل جميع الأقسام ، وفي حين أن هذه الطرق مفيدة لأجهزة الكمبيوتر فمن الأفضل التواصل مع الشركة المصنعة لجهازك إذا كانت البرامج الضارة موجودة في جهازك المحمول ولم تكن إعادة تعيين إعدادات المصنع مفيدة ، حيث يجعل عدم الوصول إلى الروت على الهاتف المحمول من الصعب القيام بأي شيء يتجاوز إعادة ضبط المصنع ، ومن المحتمل أن تكون الشركة المصنعة لجهازك قادرة على مسح وحدة التخزين بالكامل وتثبيت نظام تشغيل جديد للقضاء على العدوى.



وفى النهاية تعد إعادة ضبط المصنع أداة قوية ويمكن أن تكون مفيدة كخيار قوى إذا كان جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكي الخاص بك مصابًا ببرامج ضارة ، ولكن يجب استخدامه فقط كملاذ أخير لأنه سيتعين عليك إعداد كل شيء مرة أخرى الأمر الذي يستغرق وقتًا طويلاً ، وفي النهاية يمكن للنظافة الإلكترونية الجيدة والاحتياطات الأمنية الأساسية أن تقطع شوطًا طويلاً في عيش حياة خالية من البرامج الضارة.


كان معكم المدون سامح الخرّاز ، ويمكنك الإنضمام إلى جروب الكمبيوتر ومتابعتي على يوتيوب ، والإنضمام إلى صفحات مشروح على الفيسبوك 1 و 2 ليصلك كل جديد.

أترك تعليقا

تفضّل بترك تعليق أو سؤال نحن في خدمتكم.

أحدث أقدم